نهر الراين في ألمانيا

نهر الراين ألمانيا

يحتل نهر الراين مكانه تاريخيه عند الالمان بوجه خاص، حيث شكل على مدى 400 عام حدود طبيعيه بين بلاد الرومان والقبائل الجرمانيه ، فقد نشأت على الجانب الغربي منه العديد من المدن الالمانيه ، ويعد نهر الراين احد اطول الانهار في اوربا ويمر عبر سويسرا وفرنسا والمانيا وهولندا ، ويمتد النهر لمسافه تبلغ حوالى 1230 كم، ويرتبط نهر الراين بانهار اوربيه مثل الدانوب والرون ومارن ، وقد ساعد هذا الارتباط ، على ان يكون مجرى ملاحي داخلى، حيث تنقل المراكب الهولنديه والالمانيه من خلاله الفحم ومشتقات النفط وخامات المعادن والحبوب، الا ان رحلة المراكب في بعض الاحيان كانت محفوفه بالمخاطر في العصور القديمه ، خاصة في نقطة وسط وادي الراين يطلق عليها الفجوه ، حيث يوجد بها منحنيات ضيقه وضحله ، اما في الوقت الحالي فلقد أنشأ نظام ارشادي ضوئي عبر الممرات الخطره ليسهل لرحلة المراكب في هذه النقطه ، ومرور السفن خلال النهر ادى الى تلوث بعض الاجزاء منه ، الا ان هناك اجزاء كثيره مازالت تتمتع بسحر الطبيعه من الغابات الكثيفة.

ونهر الراين يحكي على مر التاريخ العديد من القصص التاريخيه التي تقع في القلاع التي تمتد في الكثير من التلال المطله على نهر الراين ، والتي شهدت الكثير من الاحداث مثل قلعة "نويشفانشتاين " كما روى البحاره العديد من الاساطير عن نهر الراين ، مثل اسطورة "حورية البحر لوريلي" التي تظهر لعابري النهر عند منحدر صخري شاهق في ضوء القمر ، فاذا خطفت ابصارهم بسحرها ، اختفت سفينتهم ، وهي من اشهر الاساطير في هذا النهر ، وهذه الاساطير هي من اكثر الاشياء التي تجذب السياح لرحلات الكروز التي تظل لايام في نهر الراين للاستمتاع بسحر ورمانسية الراين.